مقالات : التزاوج السياسي المحرم

كتب : ابو صقر بن حيدين الجريري

مقالات : التزاوج السياسي المحرم

شنت مطابخ الاخونج حملات إعلامية على الحر المقدام العميد منير التميمي
ومن جهة أخرى أعلن البحسني تفكيك عبوة شديدة الانفجار، لم يصاب احد عند تفكيك هذا العبوة وهي تستخدم عن بعد،
هذا التزامن له دلالات عدة وخطيرة وظاهرة مستنكره ومرفوضة من قبل ابناء حضرموت والشعب الجنوب بشكل عام ان يتم الاتفاق والتزاوج السياسي المحرم بين السلطة المحلية ممثلة بالبحسني وبين الاخونج المدعومين إقليمياً. ومن خلال تزامن حملاتهم مع ما اعلن عنه البحسني يثبت محاولة الالتفاف على المجلس الانتقالي الجنوبي بحضرموت ومحاولة إجهاضه والقضاء عليه والتخلص من المخلصين الذين اثبتو جدارتهم وحبهم للوطن
ولفقت لهم التهم الباطله والعارية من الصحة سبق وفعلو مع الكثير لتخلص منهم وتشويه سمعتهم وحرمانهم من تأدية واجبهم اتجاه الوطن. 
بينما لم نسمع لسلطة المحلية بحضرموت من يسمون انفسهم بالمحبين والمخلصين للمواطنين عندما قام ابو عوجاء بقصف قبايل ال حريز باسلحة ثقيلة ومحرمة ان تستخدم ضد المواطنين لم ينتقدو او يتدخلو ضد العدوان على المواطنين العزل وكان الأمر لايعنيهم ولا يمت لهم بصلة لا من قريب ولا من بعيد..