مؤسسة نهد التنموية تطلق حملة لمكافحة الضنك والمكرفس بعد تصاعد الإصابات في مدينة المكلا

مؤسسة نهد التنموية تطلق حملة لمكافحة الضنك والمكرفس بعد تصاعد الإصابات في مدينة المكلا

المكلا| 17 مايو 2020م

دشنت مؤسسة نهد التنموية بالتنسيق مع السلطة المحلية بمديرية المكلا واللجان المجتمعية بالأحياء السكنية التابعة لها حملة مكافحة الحميات الفيروسية ( الضنك والمكرفس) بعد تزايد أعداد الإصابات بها، حيث أدلى المدير العام لمديرية مدينة المكلا العميد/ حسين هاشم الحامد بتصريح حول الجهود التي تبذلها منظمات المجتمع المدني في مكافحة البعوض الناقل للأمراض والحميات، مشيداً بدور مؤسسة نهد التنموية في مساندة عمل السلطة المحلية وبالأخص دورها البارز في جميع المجالات الخدمية والتنموية مبدئاً استعداد السلطة المحلية بالمديرية لتقديم الدعم اللازم لتسهل سير عمل المؤسسة والحملات التي تنفذها لخدمة المجتمع.

وأفاد الأستاذ إبراهيم جمعان بن ثابت مدير البرامج والمشاريع بالمؤسسة أن الحملة تأتي استجابة للوضع الصحي الطارئ بعد تزايد معدل الحالات المصابة بالحميات بحسب مصادر صحية جراء تفشي حمى الضنك والشيكونغونيا (المكرفس) في الآونة الأخيرة بشكل مخيف، ولوحظ بشكل واضح من خلال النزول لبعض المستشفيات وتصريح الأطباء المناوبين في أقسام الطوارى بتزايد عدد الحالات المصابة بهذه الحميات، حيث سجلت إحدى المستشفيات في مدينة المكلا استقبال 50-60 حالة مصابة بالحميات يومياً بحسب إفادة مصدر من المستشفى.

وأضاف الأستاذ إبراهيم بن ثابت أن هناك مخاوف من احتمالية تضاعف الحالات مما جعل التدخل للحد من انتشار المرض وتفشيه حتماً من خلال الإستجابة والاستعداد للسيطرة على هذا الوباء، وأوضح أن هذه الحملة تضم ثلاث مراحل للتخفيف من حدة انتشار المرض:
 المرحلة الأولى: عملية المسح للمناطق والأحياء السكنية بمدينة المكلا لتحديد المستنقعات والبرك التي تعتبر بؤرة لتواجد وتكاثر البعوض والقضاء عليها بمشاركة المكاتب التنفيذية بالمديرية ممثلة بصندوق النظافة والتحسين والمؤسسة العامة للمياة والصرف الصحي ومكتب الأشغال العامة والطرق.

المرحلة الثانية: توعية مجتمعية من خلال تدريب فرق طبية تطوعية من الأحياء السكنية نفسها، وتتم التوعية من خلال الملصقات والبروشورات الارشادية والتوعوية، وكذلك يتم التقصي داخل المنازل للبحث عن احتمالية وجود أماكن لتوالد البعوض بالبيوت مثل (براميل الماء، المكيفات، الخزانات،...الخ)

المرحلة الثالثة: عملية الرش الضبابي للأحياء السكنية والبؤر التي هي مصدر تكاثر البعوض، وكذلك ردم وشفط  مصادر توالد وتكاثر البعوض، بالتنسيق مع محور الملاريا بمكتب وزارة الصحة العامة والسكان بساحل حضرموت، وكذلك مشاركة اللجان المجتمعية بالأحياء السكنية والمتطوعين.

حضر التدشين الأستاذ رشدي باضاوي رئيس اللجان المجتمعية بمديرية المكلا وعدد من رؤساء الأحياء السكنية والمتطوعين المشاركين بالحملة.