عرض الصحف البريطانية فيروس كورونا الأشرار يعيثون فسادا في العالم وحلم اللاجئين الصعب

عرض الصحف البريطانية فيروس كورونا الأشرار يعيثون فسادا في العالم وحلم اللاجئين الصعب

تناقش مقالات في صحف بريطانية استغلال بعض الطغاة والزعماء الشعبويين أزمة كورونا إما في التضحية بالضعفاء الذين من المفترض أنه مسؤولون عن حمايتهم أو في توسيع سلطاتهم المطلقة، وتتناول معاناة اللاجئين وطالبي اللجوء في بريطانيا، وتنقد بسخرية طريقة الساسة البريطانيين في التعامل مع كوفيد 19.

"السلاح المفضل"

في مقال بالغارديان، يتحدث جوناثان فريدلاند عن "الإفساد في العالم" في عصر الوباء.

ويقول "تحت غطاء فيروس كورونا، يعيث الأشرار فسادا في العالم"، مضيفا "لقد سمح الوباء للأقوياء والطغاة بالافلات من العقاب عن القتل والفوضى بينما ننظر نحن في اتجاه آخر".

تستراً بكوفيد 19 "يحدث كل أنواع الشر. وعندما ترى أنت وأنا أزمة صحية عالمية، نجد أن السلطات الاستبدادية البارزة في العالم ومثيري الخوف والقوى الشعبوية قد اكتشفوا فرصة - وهم ينتهزونها."

ويفيض الكاتب في إعطاء الأمثلة التي تبرهن، حسب اعتقاده، على فكرته بأن البعض يعتبر كوفيد 19 "السلاح المفضل."

 

يقول "شاهد الأدلة الناشئة على أن بشار الأسد في دمشق وشي جينبينغ في بكين يسمحان للمرض بإحداث دمار بين تلك الجماعات التي لا يعتبرها حكامهم بشرا، ولا تستحق حياتهم الحماية الأساسية. فالأسد يتعمد ترك السوريين في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة أكثر عرضة للوباء، بحسب ويل تودمان مدير مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية."

وينقل الكاتب عن ويل قوله إن "كوفيد 19 أعطى الأسد فرصة جديدة لاستغلال المعاناة."

وفيما يتعلق بالصين، يقول جوناثان إنها "تواصل احتجاز مليون مسلم من الأويغور في معسكرات الاعتقال، حيث يواجهون الآن ليس فقط الظروف اللإنسانية ولكن أيضا وباء كورونا".

ويشير إلى أن هذه المعسكرات "ضيقة وتفتقر إلى الصرف الصحي الملائم ولديها مرافق طبية ضعيفة: لا يمكن للفيروس أن يحتاج أرضا أفضل من ذلك للتكاثر. والأكثر من ذلك، يُقال إن مسلمي الأويغور يُجبرون على العمل كعمال بدلاء لغير المسلمين المسموح لهم بالبقاء في المنزل وحماية أنفسهم. وهذا، وفقا لأحد المراقبين، "يعكس كيف تنظر جمهورية الصين إلى [الأويغور المسلمين] على أنهم ليسوا سوى سلع يمكن التخلص منها".

ويشير جوناثان إلى أن هناك من يستغل "الفرصة" لتوسيع سلطاته. ويقول "في مكان آخر، أعطى الوباء للديكتاتوريين المحتملين ذريعة للاستيلاء على المزيد من السلطة. فقد أدخل (رئيس وزراء المجر) فيكتور أوربان، الذي كان رده على الفيروس فوريا: أقنع برلمانه المطوَّع بمنحه الحق في الحكم بمرسوم.و قال إنه بحاجة إلى سلطات طارئة لمكافحة المرض المخيف."

غير أن الكاتب يقول إنه "لا يوجد حد زمني لهذه السلطات، فسوف تظل بيده حتى بعد انتهاء التهديد." وتشمل هذه السلطة الحق في اعتقال الذين "ينشرون معلومات كاذبة".

في مواجهة "جهاد كورونا"

ويحذر الكاتب من أن هذا "أدى فعلا، بطبيعة الحال، إلى قمع الأفراد الذين لم يفعلوا شيئا سوى انتقادات الحكومة على فيسبوك."

ويمضي جوناثان قائلا "يسعى أوربان منذ فترة طويلة إلى حكم المجر كدولة أوتوقراطية ، لكن الوباء منحه فرصته، ما سمح له بوصم أي شخص يقف في طريقه بأنه غير راغب في مساعدة الزعيم على محاربة تهديد مهلك."

غير أن هناك العديد من الرجال الأقوياء في العالم لا يحتاجون التذرع بالفيروس، كما يرى الكاتب الذي أشار إلى أن "قيمة الوباء الرئيسية هي الإلهاء العالمي، الذي خلقه، ما سمح للحكام غير ذوي المباديء بإحداث الأذى بينما ينشغل المنتقدون في الداخل والخارج بأعمال عاجلة تتعلق بالحياة والموت". ويعتبر جوناثان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من هؤلاء الرجال.

من بين هؤلاء أيضا، حسب الكاتب، رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الذي وصفه بأنه من المعجبين بترامب. فقد "رأي الفرصة نفسها التي رصدها زملاؤه من القوميين المتطرفين."

ويضيف أنه وفقاً للناشطين "تستخدم الشرطة الهندية الإغلاق لقمع المواطنين المسلمين وقادتهم "بشكل عشوائي". وأولئك الذين اعتقلوا أو احتجزوا يكافحون من أجل الاتصال بمحام ، بالنظر إلى القيود المفروضة على حركتهم."

ويمضي الكاتب قائلا إن مودي "يحسب أن رأي الأغلبية سيدعمه، حيث يصف السياسيون الهندوس اليمينيون الفيروس بأنه "مرض مسلم" وتعلن المحطات التليفزيونية الموالية لمودي أن الأمة تواجه `جهاد كورونا`."

ويضيف جوناثان رئيس وزراء إسرائيل إلى القائمة. ويقول "منح الفيروس بنيامين نتنياهو - الذي يمكنه الادعاء بأنه ترامبي قبل ظهور ترامب - شريان الحياة السياسي"، مع أنه متهم رسميا بالفساد.

ويضيف الكاتب "إن ائتلافه (نتنياهو) الجديد ملتزم ببرنامج تضم إسرائيل بموجبه أجزاء رئيسية من الضفة الغربية، وتبتلع بشكل دائم أراض يجب أن تنتمي إلى دولة فلسطينية مستقبلية، على أن تبدأ عملية الابتلاع في أوائل يوليو."

ويخلص جوناثان إلى أنه "حتى الآن، كان الوباء بمثابة نعمة للمستبدين والطغاة والمتعصبين في العالم. لقد أعطاهم أكثر ما يتحرقون شوقا إليه: الخوف وغطاء الظلام."